سياسة: قراءة في التعديل الوزاري

سياسة: قراءة في التعديل الوزاري

أجرى رئيس الجمهورية المارشال إدريس ديبي إتنو، تغييرا كبيرا في حكومته يوم أمس الثلاثاء 14 يوليو 2020، تغيير يعتبر انهيار شبه كامل للحكومة السابقة.
فبالإضافة إلى مغادرة 15 عضواً من الحكومة، تم فصل بعض الوزارات التي دمجت سابقاً في وزارة واحدة، لتصبح عدد الحقائب الوزارية في الحكومة الجديدة 29 حقيبة، مضاف اليها خمسة أمناء دولة ونائب الأمين العام للحكومة، ليصبح إجمالي أعضاء الحكومة 35 عضواً.
وقد غادر الحكومة بعض الوجوه البارزة، كوزير الصحة العامة البروفيسور محمود يوسف خيال، ليحل محله مدير المكتب المدني لرئيس الجمهورية، السيد عبدالله صابر فضل، كما ترجل وزير البترول والطاقة والمناجم، محمد حامد كوا، لتشهد الوزارة بعده تقسيما إلى وزارتين، فأوكلت الطاقة للقادمة السيدة راماتو محمد هوتوين، أما البترول والمناجم، فحمل حقيبتها عمر توربو جرمة. وهو أيضاً من القادمين.
ويمكن أن يكون الدكتور نورالدين كاسيري كوماكوي أيضاً من أبرز المغادرين، فرغم أنه غائب منذ فترة طويلة، إلا أن إسمه لم يرد في الحكومة الجديدة، ولا حتى موقعه لم يعد موجوداً. ورافقه في الخروج، حسين إبراهيم طه، الأمين العام النائب لرئاسة الجمهورية. ويبدو أن منصبه أيضاً قد ألغي.
وحملت رياح التغيير أيضاً، جايانغ سواري، وزير الثروة الحيوانية والإنتاج الحيواني، ليدخل من نفس الباب، المثير للجدل جداً أحمد محمد باشر، بعد غيابه لموسم وزاري واحد بدا فيه مزارعا حكيماً، كما لم يعد وزير الشباب والرياضة الدكتور محمد نصر عبدالله موجوداً. وجاء بدلاً منه روتوان محمد اندونقا كريستيان، من الوجوه الجديدة.
وأبقيت السيدة ماجيديان باجا ريث في منزلها، ليشغل مكانها السيد عبدالله ديار وزيراً للزراعة كعضو جديد في الحكومة. وفي فيما لا تستطيع السيدة مادلين ألينقي العودة إلى مكتبها في وزارة التنمية السياحية والثقافة والحرف اليدوية، بعدما عمرت كثيراً في الحكومات متنقلة من وزارة إلى أخرى، فإن الوجه الجديد باتالي جيو، أصبح سيد هذه الوزارة.
وتوارت بهدوء كما كانت، السيدة عشتة جبريل سي، سيدة وزارة التجارة والصناعة وتنمية القطاع الخاص، ليطل السيد لامين مصطفى كآمر جديد، سيدة أخرى تم الاستغناء عن خدماتها في وزارة المرأة وحماية الطفولة والتضامن الوطني، عرجون جلال خليل، استعيض عنها بسيدة أخرى هي أمينة بريسيل لونغوه، مع تغيير طفيف في عنوان الوزارة، بسحب تكليفها بالتضامن الوطني لتضع على عاتق الصحة العامة.
وربما كان على السيد عبدالرحمن مختار، أن يبحث وظيفة أخرى، بعدما اعتلى على عرش وزارة البنية التحتية والنقل، القادم الجديد أحمد أبكر الجد، كما يجب على السيد عمر يحى حسين أن لا يتحدث باسم الحكومة مرة أخرى، لأن الأمر أصبح مخولا بالسيد محمد زين شريف، المتنقل من وزارة الخارجية إلى الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة.
وحيث أن هناك شوق متبادل بين مدينة أبشة أم درادر وابنتها شمس الهدى أبكر كدادي، فمن المؤكد أنهما سيلتقيان، لأن عاشتة أحمد بريمة تكفلت بالمهام في وزارة التدريب المهني والمهن، قادمة من تنمية الأراضي وتطوير السكن والحضر، التي استولت عليها القادمة تهاني إحيمر تورنا.
السيدة عاشتة صالح دمان، كانت أمينة الدولة في الخارجية والتكامل الإفريقي، تركت موقعها لزميلتها في مهنة الصحافة إيفلين فاكر كاناساوا، كما حملت الرياح القادمة من الجنوب، حيث إقليم ماندول، قدمت الحاكم السيدة لوسي باسيمدا، لتجلس على كرسي نائب الأمين العام للحكومة كعضو جديد، في محل السيد ندورجي نازير.

.# كلنا- مسؤول
#الزم – بيتك
أنقذ حياتك وحياة الآخرين
ساهم في وقف تفشي فيروس كورونا
1الزم بيتك لأطول فترة ممكنة
2حافظ على مسافة آمنة من الآخرين
3اغسل يديك بشكل منتظم
4غط فمك وأنفك عندما تسعل
5تشعر بالمرض؟ اتصل قبل أن تذهب بالرقم الأخضر 1313.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *